صفحه اصلی|اخبار|درس خارج فقه نظام سیاسی اسلام|تماس با ما
منو اصلی
اوقات شرعی
ورود
نام کاربری :   
کلمه عبور :   
عضویت
فهرست روايات كتاب مبانى حاكميت در قانون اساسى جمهورى اسلامى ايران
فهرست روايات كتاب مبانى حاكميت در قانون اساسى جمهورى اسلامى ايران تاریخ ثبت : 1390/12/06
طبقه بندي : مبانى حاكميت در قانون اساسى جمهورى اسلامى ايران ,
عنوان : فهرست روايات كتاب مبانى حاكميت در قانون اساسى جمهورى اسلامى ايران
آدرس فایل PDF : <#f:86/>
مولف : <#f:89/>
نوبت چاپ : <#f:90/>
متن :

فهرست روايات

رديف متن روايت شماره صفحه
1 «فانى جعلته حاكما» 73
2 «اما الحوادث الواقعه فارجعوا فيها الى رواة حديثنا فانهم حجتى عليكم و انا حجة الله» 73
3 «مجارى الامور بيد العلماء بالله الامناء على حلاله و حرامه...» 79
4 «بيد العلماء بالله الامناء على حلاله و حرامه» 79
5 «اوصيكم بتقوى الله و نظم امركم» 79
6 «و لم تكن له فئةٌ ينصرونه من دون الله و ما كان منتصراً. هنا لك الوَلايَةُ للّهِ الحقّ...» 82
7 «من اصبح و لم يهتم بامور المسلمين فليس بمسلم» 86
8 «فَاِنّ الوالى اذا اختلف هواه منعه ذلك كثيراً من العدل» 89
9 «ما لا يُدرك كُلّه‏لا يترك كله» 92
10 «الميسور لا يُترك بالمعسور» 92
11 «مَن تَحاكَم اليهم فى حقٍّ او باطلٍ فانّما تَحاكم الى الطاغوت و ما يُحكَم له فانما يأخذ سُحتاً و ان كان حقاً ثابتاً له، لانه اخذه بحكم الطاغوت و قد اَمَرَاللهُ ان‏يُكْفَرَ به» «يريدون ان يتحاكموا الى الطاغوت و قد اُمِروا ان يكفروا به. قلت: فكيف يصنعان؟ قال: ينظران (الى) من كان منكم ممن قد روى حديثنا و نظر فى حلالنا و حرامنا و عرف احكامنا فَلْيَرضَوا به حَكَماً فانّى قد جعلته عليكم حاكماً، فاذا حكم بحكمنا فلم‏يقبله منه فانما استخفَّ بحكم الله و علينا رد والراد علينا، الراد على الله و هو على حد الشّرك بالله. قلت: فان كان كلُّ رجل اِخْتار رَجُلاً من اصحابنا فَرَضِيا ان يكونا النّاظرين فى حقهما واختلفا فيما حَكَما و كلاهما اختلفا فى‏حديثكم؟ قال: الحُكْمُ ماحَكَمَ به اَعْدَلُهُما و افْقَهُهُما و اصدقُهما فى الحديث و اورَعُهما ولايُلْتَفَتُ الى ما يحكم به الآخر» 95
12 «و ما يحكم له فانما يأخذ سحتاً و ان كان حقاً ثابتاً له» 98
13 «فانى قد جعلته عليكم حاكماً» 98
14 «فَلْيَرْضوا به حكماً» 98
15 «فانى قدجعلته عليكم حاكماً» 98
16 «يَنْظُران منكم مِمَّن قد روى حديثنا و نظر فى حلالنا و حرامنا و عرف احكامنا فليرضوا به حكماً» 98
17 «فانى قد جعلته عليكم حاكما» 100
18 «قل لهم اياكم اذا وقعت بينكم خصومة اَوْ تَدارءٌ بينكم فى شَى‏ءٍ من الاخذ والعطاء ان تتحاكموا الى احد من هؤلاء الفساق.اجعلوا بينكم رجلاً مِمّن قد عرف حلالنا و حرامنا فانى قد جعلته قاضياً. واياكم ان يخاصم بعضُكم بعضاً الى السلطان الجائر» 100
19 «اجعلوا بينكم رجلاً قد عرف حلالنا و حرامنا» 100
20 «فانى قد جعلته عليكم قاضياً» 100
21 «اما ماسألت عنه ارشدك الله و ثَبَّتك من امر المنكرين لى من اهل بيتنا و بنى عمنا...» 102
22 «اما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها الى رواة حديثنا فانهم حجتى عليكم و انا حجة الله عليهم» 102
23 «فانهم حجتى عليكم» 105
24 «فانهم حجج الله عليكم» 105
25 «فانهم حجتى عليكم» 105
26 «وانا حجة الله» 105
27 «مجارى الامور بيد العلماء بالله، الامناء على حلاله و حرامه...» 106
28 «و اما الحوادث الواقعه فارجعوا فيها الى رواة حديثنا فانهم حجتى عليكم و انا حجة الله» 106
29 «مجارى الامور بيد العلماء باالله الامناء على حلاله وحرامه» 107
30 «لا ينبغى للوالى على الفروج و...» 107
31 «امناء الرسل» 107
32 «ورثه الانبياء» 107
33 «حصون الاسلام» 107
34 «خلفاء النبى» 107
35 «حجة امام» 107
36 «حاكم» 107
37 «الامناء على حلاله و حرامه» 107
38 «كلّ ما حكم به العقل حَكَم به الشرع» 156
39 «لا يحل مال امرء ٍ مسلم الا عن طيب نفسه» 162
40 «الناس مسلطون على اموالهم» 162
41 «فانكم خزّان الرعيه و وكلاء الامة و سفراء الائمه» 190
42 «الناس مُسلّطون عَلَى اَموالهم.» 191
43 «المسلمون عند شروطهم الّا كُلّ شرطٍ خالَفَ كتابَ الله - عَزَّ و جلَّ - فلا يَجوزُ» 192
44 «امّا بعد، فقد علمتما و ان كتمتما انى لم ارد الناس حتى ارادونى و لم ابايعهم حتى بايعونى و انكما ممن ارادنى و بايعنى و ان العامة لم تبايعنى لسلطان غالب و لا لعرض حاضر...» 194
45 «انه بايعنى القوم الذين بايعوا ابابكر و عمر و عثمان على ما بايعوهم عليه. فلم يكن للشاهد ان يختار و لا للغائب ان يردّ و انما الشورى للمهاجرين و الانصار فان اجتمعوا على رجل و سموه اماماً كان ذلك لله رضى...» 194
46 «لانها بيعة واحدة لا يثنى فيها النظر و لا يستأنف فيها الخيار. الخارج منها طاعن و المروى فيها مداهن.» 194
47 «... و بايعنى الناس غير مستكرهين و لا مجبرين بل طائعين مخيرين.» 194
48 «...و اما حقى عليكم فالوفاء بالبيعة و النصيحة فى المشهد و المغيب و الاجابة حين ادعوكم و الطاعة حين آمركم.» 195
49 «و ان كنت بالقربى حججت خصيمهم فغيرك اولى بالنبى و اقرب» 197
50 «و الاستشارة عين الهداية و قد خاطر من استغنى برايه» 198
51 «فلما نهضت بالامر نكثت طائفة...» 199
52 «الناس مسلطون على اموالهم» 237
53 «المسلمون عند شروطهم» 237
54 «ان اقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه» 241
تعداد نمایش : 1191 <<بازگشت
 

 فهرست مجلات فصلنامه حکومت اسلامی بصورت فایلهای PDF

 

 

 فهرست کتاب ها 

 

 

درس خارج
«فقه نظام سیاسی اسلام»
استاد: حضرت آیت‌الله محسن اراكی دام‌عزه

         کلیه حقوق برای مرکز تحقیقات علمی دبیرخانه خبرگان مجلس محفوظ است.

صفحه اصلی|اخبار|راهنمای تنظیم و ارسال مقالات|کتاب ها|فصلنامه|درباره ما