صفحه اصلی|اخبار|درس خارج فقه نظام سیاسی اسلام|تماس با ما
منو اصلی
اوقات شرعی
ورود
نام کاربری :   
کلمه عبور :   
عضویت
چکیده عربی
چکیده عربی تاریخ ثبت : 1390/11/25
طبقه بندي : فصلنامه حکومت اسلامی شماره44 ,
عنوان : چکیده عربی
مولف : <#f:72/>
دریافت فایلpdf :

pdffileبرای دریافت فایل  PDF کلیک نمایید.

متن :
|297|

الموجز

ترجَمَه حميدرضا شريعتمدارى‏

كلمات سماحة القائد المعظّم فى لقائه مع الاعضاء فى مجلس خبراء القيادة
فى فبراير 2007

قد صرّح سماحة آيةالله الخامنئى فى لقائه مع الأعضاء فى الدورة الرابعة
من مجلس خبراء القيادة أنّ مكانة النظام الاسلامى و تقدّم البلاد فى الوقت
الراهن افضل بكثير مما كانا عليه فى اى وقت آخر و اعتبر الانتخابات الاءخيرة
التى اسفرت عن هذه الدورة من مجلس خبراء القيادة ظاهرة ناجحة ذات دلالات
واسعه و هى من افضل مؤشرات الديمقراطيـة الدينيّة التى لاتتم الاّ بواسطة
عقيدة الشعب القلبيّة وانتمائهم العاطفى والفكرى الـى النظام الاسلامى. و
رأى سماحة القائد ان مسؤوليّة مجلس الخبراء مسؤوليّة خطيرة جداً تتبلور فى
اتخاذ القرار و اختيار القائد فليتمتع الاعضاء بالمعـرفة الكاملة و البصيرة
الواسعة و الشجاعة الحكيمة لكى يؤدوا ما عليهم حيث اقتضى الأمر.

 

 

|298|

الجمهورية الاسلامية الايرانية و التطوير فى مجال التشريع

حوار مع آيةالله الشيخ محمد اليزدى

قد تطوّر التشريع فى البلاد بعد تأسيس نظام الجمهورية الاسلاميّة و فيما
يدل على هذا التطوّر يمكن الاشارة الى مؤسستى مجلس الشورى الاسلامى و
مجلس صيانة الدستور ثم مؤسسة مجمّع تحديد المصالح بما لها من صلاحيات و
واجبات محدّدة فى الدستور. نظراً الى ضرورة دراسة هذه التطوّرات التشريعيّة
و انها كيف اكتملت فى العشرات الثلثة الاءخيره فانّ الفصليّة قامت باجراء
حوار صريح و شامل مع سماحة آيةالله اليزدى و هو مساعد الرئيس سابقاً فى مجلس
الشورى الاسلامى و رئيس سلطة القضاء الاعلى سابقاً و العضو فى مجلس دراسة
الدستور فى عام 1358الايرانى و العضو فى مجلس اعادة النظر فى الدستور عام
1368الايرانى و حالياً فانّه العضو فى مجلس صيانة الدستور و النائب الثانى لرئيس
مجلس خبراء الدستور و مدير الامانة العامة و معهد الدراسات التابعين لمجلس
خبراء الدستور.

 

 

دور الاخلاق و المعنويات الدينية فى فاعلية النظام الاسلامى

محمد جواد رودكر

للاءخلاق و الاعتقادات و المعنوية الدينيّة دورها الاءصولى و البنيوى المصيرى فى
فاعلية النظام الاسلامى مما يتطلّب دراسة معمقة تبدى بوضوح انه كيف تؤثر هذه
الجوانب الدينية فى ديمومة و بهاء الدولة الاسلاميّة. فان اكبر عائق امام تسلّل الرّؤى
الاجنبيّة و الليبراليّة و العلمانية هو التزود بهذه النظرة التى تقول بأن سيادة الايمان و
العمل الصالح على المجتمع و العلاقات الاجتماعيّة المتبادلة تعطى ثماراً ناضجة و
بركات خالدة. و قد تناولت هذه المقالة دراسة هذا الموضوع من مختلف جوانبه.

 

 

|299|

مكانة مجمّع تحديد مصالح النظام فى عمليّة التشريع

محسن ملك افضلى

انّ التحديد المضبوط لمؤسسات التشريع فى اى نظام دستورى يعتبر من ميزات
اى دستور يراد له ان يكون وافياً و كاملاً فبما أنّ هناك علاقة وطيدة بين الدولة و
القانون فان الدولة القانونية المفضلة هى التى تتبنّى نظاماً تشريعيّاً شاملاً بما فيه
جميع السلطات و المؤسسات الصالحة للتشريع و لا شك ان لكل من هذه مجالاً
للتشريع و دوراً فيه لا يجوز ان يتجاوزه فان جاوزه فلنترقب فوضى واسعة فى مجال
التشريع و الادارة.

هذه المقالة تدرس عملية و مراحل التشريع فى الجمهورية الاسلاميّة الايرانية
مشيرة فى القسم الاول منها الى مفهوم القانون و تحديد المؤسسات الصالحة
للتشريع و فى القسم الثانى و الاخير منها الى مكانة مجمّع تحديد المصالح و دوره
فى عمليّة التشريع.

 

 

مكانة المصلحة فى آراء المعصومين : و سيرتهم

محمد حسن قدردان قراملكى

حاول هذه المقالة ان تبيّن اهميّة مبدء المصلحة فى سيرة النبى الاعظم (ص)
عترته الطيّبين و تشتمل على تحديد المصلحة و تنويعها الى مصلحة فردية
مصلحة جماعيّة و البحث عن تغيير الحكم او تغيير الموضـوع و مقام
لاضطرار و دور المصلحة فى التشريع. هذه كلّها فى القسـم الاوّل من المقالـة
مّاالقسم الاخير منها يبيّن موقـع المصلحة فى مرحلة التنفيذ و الحكم فى آراء
لمعصومين :و سيرتهم و يذكر بعض ما قام به المعصوم :من تغييـر
لحكم الاوّلى بصورة الايقـاف او الرفع او وضع حكم آخر و يتكلّم عما كان
له دور أساسى فى هذه التغيير و اهمه مايلى : 1. الشفاعـة 2. شخصيّةالمجـرم

 

 

|300|

3.خلفيّة المـرء فـى الايثار و الجهـاد 4دعايات العدو 5 الرّأى العام و
صالح النظـام.

 

الوحدة و نظرية السلطة الشرعيّة فى فلسفة الاسلام السياسيّة

عباس بسنديده

تعتبر السلطة و القوّة مبدئاً اساسيّاً فى نظام التكوين و فى نفس
الوقت مبدء انسانى يتجاوز الديانات اى لايختص بالمجتمعات الدينيّة بحيث
أنّ سرّ بلورة و ديمومة الانظمة و الحضارات المزيّفة ايضاً يكمن فى
اعتمادهم على هذا المبدء و ان كانت هناك شكوك حول مدى استمرار هذه
النظم الزائفة الاّ أنّ لاستخدام القوة دوراً فى بلورتها و بقائها. فانه لا يمكن
لاية فكرة او ايدئولوجية ضعيفة لا تتمتع بالقوة ان تتحول الى نظام سياسى كما
أن اى نظام سياسى يفقد السلطة لا يمكنه ان يدوم و ذلك لاءن للقوة دورها
الحصرى فى بلورة الانظمة و ديمومتها و قد تناول الكاتب هذا الموضوع اى
مكانة السلطة و مصادرها عامة و مصدرها فى الفلسفة السياسية فى الاسلام و
نظرية السلطة و العلاقة بينها و بين الوحدة الاسلاميّة و ذلك من منظور
الامام الخمينى (قدس سره)

 

 

النظام الاسلامى و النطاق الخاص بالمواطنين

محمد منصور نجاد

انّ النظرة الدينيّة بالدائرة الخاصة بالمواطنين تتجاوز الاءسس القانونية و التنظيمية
و السياسيّة و لها جذورها فى الاءسس و البنى التحتية الاخلاقية و المعنويّة. فان النظام
الاسلامى يهتم بهذا الموضوع اكثر من الانظمة الليبراليّة و التى لها دعاياتها
الديمقراطيّة و من الناحية النظريّة فانّه يؤمّن الحقوق اكثر من غيرها من

 

 

|301|

الانظمة السياسيّة.

قد قام الكاتب بدراسة هذا الموضوع و مكانته فى النظام الاسلامى مستنداً
الى الآيات القرآنية والروايات الشريفة و آراء الامام الخمينى ; و سيرته ثم
قارن بين هذا الموقف الاسلامى و مواقف الانظمة و الدول الاخرى تجاه
حقوق المواطنين.

 

 

الأطروحة و المناهج الدفاعيّة و الأمنيّة فى الصحيفة السجادية

بهرام أخوان كاظمى

لا شك أنّ لمفهوم «الأمن» اهميته الدينيّة و السياسيّة فحاولت هذه
المقالة ان تدرس هذا المفهوم و التعليمات الدفاعيّة و الامنيّة وفقاً لما صدر
من الامام على بن الحسين السجاد(ع)من كلمات و ادعية و خرجت بهذه
النتيجة القائلة بان الصحيفة السجادية المباركة سيّما الدعاء السابع و
العشرين منها تنطوى على الآراء الدفاعية الامنية المنسجمة و التى
قلّ نظيرها مماعرضها الامام السجاد و له اتجاه مضادّ للبغى و العدوان
مع استنكار النظام السياسى السائد مراعياً مصالح الاءمة الاسلاميّة قبال
التهديدات و الهجمعات الاجنبيّة وها نحن الآن يمكننا ان نستخرج هذه التعليمات و
نستند اليها.

 

 

اقامة الحدود الشرعية فى عصر الغيبة من منظور حجة الاسلام الشفتى

يعتبر المرجع الكبير السيد محمد باقر الشفتى الذى لقبوه بحجة الاسلام
من الفقهاء الذين يجيزون اقامة الحدود الشرعية فى عصرالغيبة بواسطة الفقيه
الذى أحرز جميع شروط الافتاء و المشهور أنّه كان يطبق هو بنفسه هذه الحدود

 

 

|302|

فى مدينة اصفهان و هو فى رسالته الفقهيّة يبرهن على شرعية اقامة الحدود فى
عصر الغيبة مستنداً الى ما اتفق عليه علماء الامامية و مايدل عليه العمومات
القرآنية و الروايات المأثورة حول هذا الموضوع. و مما امتازت به هذه الرسالة
هو التدقيق الذى يطبقة المؤلف اثناء دراسته للاءحاديث المروية و البحوث
الرجالية. هذه المقالة تلقى نظرة عامة الى هذه الرسالة التى تم نشرها مؤخراً فى دار
«بوستان كتاب»

 

 

سفرة الى الهند

قد قامت وزراة الثقافة و الارشـاد الاسلامى بترتيـب رحلات للصحافيين الى
مختلف البلاد بغيـة تعرّفهم على بعض وكالات الانباء العالميّة و على الاساليب و
المنـاهج المستخدمة حالياً فى وسائل الاعلام الدوليـة و قد اختير رئيس تحرير
فصليّة «الحكومة الاسلامية» للسفر الى الهند و هى السابعة فى العالـم مـن حيث
السعـة الجغرافيـة و الثانيـة من حيـث عدد النسمـات و الثالثة على أسـاس القوة
العلميّة فانها أحرزت مرتبة عاليـة فى كثير من المجالات العلميّـة من اهمّها تقنية
المعلومـات و الطاقة النوويـة و الطب و الفلاحـة و البيوتكنولوجيـا.

الكثرة السكانية و المواقع الاءثريّة و التنويع الثقافى و اللغوى و الطقوس الدينية
المختلفة قد جعلت الهند بلاداً تثير الدهشـة و تجلب الانتباه.

مسرد بمقالات نشرت فى الفكر السياسى الاسلامى فى الشتاء عام 1385
الهجرى الشمسى

مهدى صلواتى

هذا المسرد هو حصيلة البحث عن مقالات كتبت فى الفكر السياسى

 

 

|303|

الاسلامى فى الصحافة الايرانيّة المنشورة فى الشتاء فى العام الايرانى 1385
و ذلك باستنثناء مجلّة الحكومة الاسلاميّة و قد رتبت المقالات على أساس
الموضوعات التالية: الفلسفة السياسيّة، و الفكر السياسى العام، والفقه السياسى، و
السياسة و الدولة فى عصر حضور الامام، و السياسة و الدولة فى عصر غياب الامام، و
الحقوق الاءساسيّة، و اصحاب الفكر و العمل السياسييّن و يضمّ هذا المسرد
434مقالة.

تعداد نمایش : 1639 <<بازگشت
 

 فهرست مجلات فصلنامه حکومت اسلامی بصورت فایلهای PDF

 

 

 فهرست کتاب ها 

 

 

درس خارج
«فقه نظام سیاسی اسلام»
استاد: حضرت آیت‌الله محسن اراكی دام‌عزه

         کلیه حقوق برای مرکز تحقیقات علمی دبیرخانه خبرگان مجلس محفوظ است.

صفحه اصلی|اخبار|راهنمای تنظیم و ارسال مقالات|کتاب ها|فصلنامه|درباره ما